منتدى عشاق رسول الله
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي
منتدى عشاق رسول الله

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

Like/Tweet/+1
المواضيع الأخيرة
» الساعات السعيدة والساعات النحيسة خلال الشهر
الأربعاء 11 ديسمبر 2013, 19:49 من طرف sassi

» حتى تنكشف معك الابواب الروحانيه المغلقه ،،
الأربعاء 11 ديسمبر 2013, 19:40 من طرف sassi

» فضل سورة يس في حالات السحر والمس و امراض الجنون والسرطان
السبت 25 أغسطس 2012, 23:20 من طرف sassi

»  علاج النسيان بالقرأن
السبت 25 أغسطس 2012, 13:46 من طرف sassi

» يوم القيامة
السبت 25 أغسطس 2012, 13:41 من طرف sassi

» تدكر اخي المسلم يوم وقوفك امام الله عاريا
السبت 25 أغسطس 2012, 12:54 من طرف sassi

» من صور الإعجاز العلمي في القرآن
الخميس 23 أغسطس 2012, 23:00 من طرف sassi

» البعوضة وما ادراك ما البعوضة
الخميس 23 أغسطس 2012, 22:52 من طرف sassi

» فتح العينين اتناء السجود
الخميس 23 أغسطس 2012, 22:44 من طرف sassi

يناير 2017
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
1234567
891011121314
15161718192021
22232425262728
293031    

اليومية اليومية

التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني



المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 13 بتاريخ السبت 22 مارس 2014, 13:47
تدفق ال RSS

Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 



أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

لمجربات النبوية في الطب الروحاني

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1 لمجربات النبوية في الطب الروحاني في الأربعاء 22 فبراير 2012, 13:29

sassi


sassi
من خواص القرآن: روي عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال: «من قرأ هذه السورة، فكأنما تصدق على من طلعت عليه الشمس و القمر، و من كان قليل التوفيق فليدمن قراءتها، فيوفقه اللّه تعالى أينما يتوجه، و فيها زيادة حفظ و قبول عند جميع الناس و رفعة» «2».
فضل سورة الليل و خواصها ما يعمل للحفظ من كل سوء
و من خواص القرآن: روي عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال: «من قرأ هذه السورة أعطاه اللّه تعالى حتى يرضى، و أزال عنه العسر، و يسر له اليسر، و أغناه من فضله، و من قرأها قبل أن ينام خمس عشرة مرة، لم ير في منامه إلا ما يحب من الخير، و لا يرى في منامه سوآ، و من صلى بها في العشاء الآخرة كأنما صلى بربع‏
__________________________________________________
(1) تفسير البرهان: ج 8/ ص 286.
(2) تفسير البرهان: ج 8/ ص 296.

المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:196
القرآن، و قبلت صلاته» «1».
فضل سورة الضحى و خواصها ما يعمل لرد الضالة المفقودة سالمة إلى صاحبها
و من خواص القرآن: روي عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال: «من قرأ هذه السورة، وجبت له شفاعة محمد صلى اللّه عليه و آله و سلم يوم القيامة، و كتب له من الحسنات بعدد كل سائل و يتيم عشر مرات، و ان كتبها على اسم غائب ضالّ رجع إلى أصحابه سالما، و من نسي في موضع شيئا ثم ذكره و قرأها، حفظه اللّه إلى أن يأخذه» «2».
فضل سورة الإنشراح و خواصها ما يعمل للشفاء من ألم الصدر
و من خواص القرآن: روي عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال: «من قرأها أعطاه اللّه اليقين و العافية، و من قرأها على ألم في الصدر و كتبها له شفاه اللّه» «3».
__________________________________________________
(1) تفسير البرهان: ج 8/ ص 302.
(2) تفسير البرهان: ج 8/ ص 309.
(3) تفسير البرهان: ج 8/ ص 314.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:197
فضل سورة التين و خواصها ما يعمل لدفع أذية الطعام إن وجد فيه‏
و من خواص القرآن: روي عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال: «من قرأ هذه السورة كتب اللّه له من الأجر ما لا يحصى، و كأنما تلقى محمدا صلى اللّه عليه و آله و سلم و هو مغتم ففرج اللّه عنه، و إذا قرئت على ما يحضر من الطعام، صرف اللّه عنه بأس ذلك الطعام، و لو كان فيه سما قاتلا، و كان فيه الشفاء» «1».
فضل سورة العلق و خواصها ما يعمل للأمن من الغرق في البحر
و من خواص القرآن: روي عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال: «من قرأ هذه السورة، كتب اللّه له من الأجر كمثل ثواب من قرا جزء المفصّل، و كأجر من شهر سيفه في سبيل اللّه تعالى، و من قرأها و هو راكب البحر سلمه اللّه تعالى من الغرق» «2».
و قال رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم: «من قرأها على باب مخزن، سلمه اللّه تعالى من كل آفة و سارق إلى أن يخرج ما فيه مالكه» «3».
__________________________________________________
(1) تفسير البرهان: ج 8/ ص 318.
(2) تفسير البرهان: ج 8/ ص 322.
(3) نفس المصدر السابق.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:198
فضل سورة القدر و خواصها ما يعمل للشفاء من اللقوة
و من خواص القرآن: روي عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال: «من قرأ هذه السورة، كان له من الأجر كمن صام شهر رمضان، و إن وافق ليلة القدر، كان له ثواب كثواب من قاتل في سبيل اللّه، و من قرأها على باب مخزن سلمه اللّه تعالى من كل آفة و سوء إلى أن يخرج صاحبه ما فيه».
و قال رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم: من قرأها كان له يوم القيامة خير البرية رفيقا و صاحبا، و إن كتبت في إناء جديد، و نظر فيه صاحب اللقوة «1» شفاه اللّه تعالى».
فضل سورة البينة و خواصها ما يعمل للكشف عن هوية السارق‏
و من خواص القرآن: روي عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال: «من قرأ هذه السورة كان يوم القيامة مع خير البرية رفيقا و صاحبا، و هو علي عليه السّلام، و إن كتبت في إناء جديد و نظر فيها صاحب اللقوة بعينيه برئ منها» «2».
و قال رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم: «من كتبها على خبز رقاق و أطعمها سارق غض، و يفتضح من ساعته، و من قرأها على خاتم باسم سارق تحرك الخاتم» «3».
__________________________________________________
(1) اللقوة: داء يكون في الوجه يعوج الشدق. (لسان العرب مادة لقو).
(2) تفسير البرهان: ج 8/ ص 345.
(3) نفس المصدر السابق.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:199
فضل سورة الزلزلة و خواصها ما يعمل للكشف عن هوية السارق أيضا
و من خواص القرآن:
روي عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال:
من قرأ هذه السورة أعطي من الأجركم قرأ ربع القرآن، و من كتبها على خبز الرقاق و أطعمها صاحب السرقة غصّ بها صاحب الجريرة و افتضح.
و قال رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم:
من كتبها على خبز رقاق و أطعمها سارقا غصّ و يفتضح من ساعته، و من قرأها على خاتم باسم سارق تحرك الخاتم.
فضل سورة العاديات و خواصها ما يعمل لقضاء الدين‏
و من خواص القرآن:
روي عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال: من قرأ هذه السورة أعطي من الأجر كمن قرأ القرآن، و من أدمن قراءتها و عليه دين أعانه اللّه على قضائه سريعا كائنا ما كان «1».
__________________________________________________
(1) تفسير البرهان: ج 8/ ص 360.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:200
فضل سورة القارعة و خواصها ما يعمل للمحروم قليل الرزق‏
و من خواص القرآن: روي عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال: «من قرأ هذه السورة ثقل اللّه ميزانه من الحسنات يوم القيامة، و من كتبها و علقها على محارف «1» معسر من أهله و خدمه، فتح اللّه على يديه و رزقه» «2».
فضل سورة التكاثر و خواصها ما يعمل لتكفير الذنوب‏
و من خواص القرآن: روي عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال: «من قرأ هذه السورة لم يحاسبه اللّه بالنعم التي انعم بها عليه في الدنيا، و من قرأها عند نزول المطر غفر اللّه ذنوبه وقت فراغه» «3».
فضل سورة العصر و خواصها ما يعمل لحفظ المدفون‏
و من خواص القرآن: روي عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال: «من قرأ هذه السورة كتب اللّه له عشر حسنات، و ختم له بخير، و كان من أصحاب الحق، و إن قرئت‏
__________________________________________________
(1) يقال للمحروم الذي قتر عليه رزقه محارف. (لسان العرب مادة حرف).
(2) تفسير البرهان: ج 8/ ص 368.
(3) تفسير البرهان: ج 8/ ص 372.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:201
على ما يدفن تحت الأرض أو يخزن، حفظه اللّه إلى أن يخرجه صاحبه» «1».
فضل سورة الهمزة و خواصها ما يعمل لمن ابتلى بإصابة العين‏
و من خواص القرآن:
روي عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال:
«من قرأ هذه السورة كان له من الأجر بعدد من استهزأ بمحمد و أصحابه، و إن قرئت على العين نفعتها» «2».
فضل سورة الفيل و خواصها ما يعمل للأمن من المسخ‏
و من خواص القرآن:
روي عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال:
«من قرأ هذه السورة أعاذه اللّه من العذاب، و المسخ في الدنيا، و إن قرئت على الرماح التي تصادم كسرت ما تصادمه» «3».
__________________________________________________
(1) تفسير البرهان: ج 8/ ص 379.
(2) تفسير البرهان: ج 8/ ص 382.
(3) تفسير البرهان: ج 8/ ص 386.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:202
فضل سورة الكوثر و خواصها ما يعمل للشرب من نهر الكوثر
و من خواص القرآن:
روي عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال: «من قرأ هذه السورة سقاه اللّه تعالى من نهر الكوثر، و من كل نهر في الجنة و كتب له عشر حسنات بعدد كلّ من قرب قربانا من الناس يوم النحر، و من قرأها ليلة الجمعة مائة مرة رأى النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم في منامه رأي العين، لا يتمثل بغيره من الناس إلا كما يراه» «1».
فضل سورة الكافرون و خواصها ما يعمل لاستجابة الدعاء
و من خواص القرآن:
روي عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال: «من قرأها تباعدت عنه مؤذية الشيطان، و نجاه اللّه من فزع يوم القيامة، و من قراها عند النوم لم يعرض له شي‏ء في منامه و كان محروسا، فعلموها أولادكم، و من قرأها عند طلوع الشمس عشر مرات، و دعا اللّه، استجاب اللّه له ما لم يكن في معصية» «2».
__________________________________________________
(1) تفسير البرهان: ج 8/ ص 398.
(2) تفسير البرهان: ج 8/ ص 408.

المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:203
فضل سورة النصر و خواصها ما يعمل لقبول الصلاة
و من خواص القرآن:
روي عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال:
«من قرأ هذه السورة أعطي من الأجر كمن شهد مع النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم يوم فتح مكة، و من قراها في صلاة و صلى بها بعد الحمد، قبلت صلاته منه أحسن قبول» «1».
فضل سورة تبت و خواصها ما يعمل لتسكين ألم المغص‏
و من خواص القرآن:
روي عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال: «من قرأ هذه السورة لم يجمع اللّه بينه و بين أبي لهب، و من قرأها على الأمغاص التي في البطن، سكنت بإذن اللّه تعالى، و من قرأها عند نومه حفظه اللّه» «2».
__________________________________________________
(1) تفسير البرهان: ج 8/ ص 410.
(2) تفسير البرهان: ج 8/ ص 414.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:204
فضل سورة الإخلاص و خواصها ما يعمل للدخول في حرز عظيم الشأن‏
و من خواص القرآن: روي عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال: «من قرأ هذه السورة و أصغى لها أحبه اللّه، و من أحبه اللّه نجا، و قراءتها على قبور الأموات فيها ثواب كثير، و هي حرز من كل آفة» «1».
و في حديث عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه رأى رجلا يقرأها فقال: هذا عبد قد عرف ربه، و كما قال: هي المانعة تمنع من عذاب القبر و نفحات النار.
فضل سورتي الفلق و الناس و خواصهما ما يعمل للشفاء من كل ألم و آفة كبيرة
و من خواص القرآن:
روي عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال: «من قرأ هذه السورة على ألم سكن بإذن اللّه تعالى، و هي شفاء لمن قرأها» «2».
و قال رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم: «من قرأها عند النوم كان في حرز اللّه تعالى حتى‏
__________________________________________________
(1) تفسير البرهان: ج 8/ ص 425.
(2) تفسير البرهان: ج 8/ ص 444.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:205
يصبح، و هي عوذة من كل ألم و وجع و آفة، و هي شفاء لمن قرأها» «1».
تجليات سورة الفاتحة بلسان ابن قيم الجوزية
قال ما هذا نصه: و من ساعده التوفيق و أعين بنور البصيرة حتى وقف على أسرار هذه السورة، و ما اشتملت عليه من التوحيد و معرفة الذات و الأسماء و الصفات و الأمثال و إثبات الشرع و القدر و المعاد و تجريد توحيد الربوبية و الإلهية، و كمال التوكل و التفويض إلى من له الأمر كله، و له الحمد كله، و بيده الخير كله و إليه يرجع الأمر كله و الافتقار إليه في طلب الهداية التي هي أصل سعادة الدارين، و علم ارتباط معانيها بجلب مصالحهما و دفع مفاسدهما، و أن العافية المطلقة التامة، و النعمة الكاملة منوطة بها موقوفة على التحقيق بها، أغنته عن كثير من الأدوية و الرقي و استفتح بها من الخير أبوابه، و دفع بها من الشر أسبابه «2».
__________________________________________________
(1) نفس المصدر السابق.
(2) الطب النبوي: ص 321.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:207
تعاليم نبوية هامة لوصيه أمير المؤمنين عليه السّلام‏
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:209
تعاليم نبوية هامة لوصيه أمير المؤمنين عليه السّلام علم أمير المؤمنين عليه السّلام أصحابه في مجلس واحد أربع مائة باب مما يصلح للمسلم في دينه و دنياه:
حدثنا أبي رضي اللّه عنه قال: حدثنا سعد بن عبد اللّه، قال: حدثني محمد ابن عيسى بن عبيد بن عبيد اليقطيني، عن القاسم بن يحيى، عن جده الحسين بن راشد، عن أبي، و محمد بن مسلم، عن أبي عبد اللّه عليه السّلام، قال: حدثني أبي، عن جدي، عن آبائه عليه السّلام أن أمير المؤمنين عليه السّلام علّم أصحابه في مجلس واحد أربع مائة باب مما يصلح للمسلم في دينه و دنياه.
قال عليه السّلام: إن الحجامة تصحح البدن و تشد العقل.
و الطيب في الشارب من أخلاق النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم و مطيبة للفم.
و الدهن يلين البشرة، و يزيد في الدماغ، و يسهل مجاري الماء، و يذهب بالقشف، و يسفر اللون.
و غسل الرأس يذهب بالدرن و ينفي القذاء.
و المضمضة و الاستنشاق سنة و طهور للفم و الأنف.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:210
و السعوط مصحة للرأس، و تنقية للبدن، و سائر أوجاع الرأس.
و النورة نشرة و طهور للجسد.
استجادة الحذاء وقاية للبدن و عون على الطهور و الصلاة.
و تقليم الأظفار يمنع الداء الأعظم، و يدر الرزق و يورده.
و نتف الإبط ينفي الرائحة المنكرة و هو طهور و سنة مما أمر به الطيب عليه السّلام.
غسل اليدين قبل الطعام و بعده زيادة في الرزق و إماطة للغمر عن الثياب و يجلو البصر.
و قيام الليل مصحة للبدن، و مرضاة للرب عز و جل، و تعرض للرحمة، و تمسك بأخلاق النبيين،
أكل التفاح نضوج للمعدة.
مضغ اللبان يشد الأضراس، و ينفي البلغم، و يذهب بريح الفم.
و الجلوس في المسجد بعد طلوع الفجر إلى طلوع الشمس أسرع في طلب الرزق من الضرب في الأرض.
و أكل السفرجل قوة القلب للقلب الضعيف، و يطيب المعدة، و يزيد في قوة الفؤاد، و يشجع الجبان، و يحسن الولد.
أكل أحد و عشرون زبيبة حمراء في كل يوم على الريق يدفع جميع الأمراض إلا مرض الموت.
يستحب للمسلم أن يأتي أهله أول ليله من شهر رمضان لقول اللّه تبارك و تعالى أُحِلَّ لَكُمْ لَيْلَةَ الصِّيامِ الرَّفَثُ إِلى‏ نِسائِكُمْ «1» و الرفث المجامعة.
__________________________________________________
(1) البقرة: 187.

المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:211
لا تختموا بغير الفضة، فإن رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم قال: ما طهرت يد فيها خاتم حديد، و من نقش على خاتمه اسم اللّه عز و جل فليحوله عن اليد التي يستنجى بها في المتوضأ.
إذا نظر أحدكم في المرآة فليقل: الحمد للّه الذي خلقني فأحسن خلقي و صورني فأحسن صورتي، وزان مني اشان من غيري، و أكرمني بالإسلام.
و ليتزين أحدكم لأخيه المسلم إذا أتاه كما يتزين للغريب الذي يحب أن يراه في أحسن الهيئة.
صوم ثلاثة أيام من كل شهر أربعاء بين خميسين، و صوم شعبان يذهب بوسواس الصدر و بلابل القلب.
و الاستنجاء بالماء البارد يقطع البواسير.
و غسل الثياب يذهب الهم و الحزن و هو طهور للصلاة.
لا تنتفوا الشيب فإنه نور المسلم، و من شاب شيبة في الإسلام كان له نورا يوم القيامة.
لا ينام المسلم و هو جنب، و لا ينام إلا على طهور، فإن لم يجد الماء فليتيمم بالصعيد، فإن روح المؤمن ترفع إلى اللّه تبارك و تعالى فيقبلها و يبارك عليها، فإن أجلها قد حضر جعلها في كنوز رحمته، و إن لم يكن أجلها قد حضر بعث بها مع أمنائه من ملائكته فيردونها في جسدها.
لا يتفل المؤمن في القبلة فإن فعل ذلك ناسيا فليستغفر اللّه عز و جل منه.
لا ينفخ الرجل في وضع سجوده، و لا ينفخ في طعامه، و لا في شرابه، و لا في تعويذه.
لا ينام الرجل على المحجة.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:212
و لا يبولن من سطح الهواء و لا يبولن في ماء حار فإن فعل ذلك فأصابه شي‏ء فلا يلومن إلا نفسه، فإن للماء أهلا و للهواء أهلا.
لا ينام الرجل على وجهه، و من رأيتموه نائما على وجهه فأنبهوه و لا تدعوه.
و لا يقومن أحدكم في الصلاة تكاسلا، و لا ناعسا، و لا يفكرن في نفسه فإنه بين يدي ربه عز و جل، و إنما للعبد من صلاته ما أقبل عليه منها بقلبه.
كلوا ما يسقط من الخوان فإنه شفاء من كل داء بإذن اللّه عز و جل لمن أراد أن يستشفي به.
إذا أكل أحدكم طعاما فمصّ أصابعه التي أكل بها قال اللّه عز و جل: بارك اللّه فيك.
ألبسوا ثياب القطن فإنها لباس رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم و هو لباسنا، و لم نكن نلبس الشعر و الصوف إلا من علة، و قال: إن اللّه عز و جل جميل يحب أن يرى أثر نعمته على عبده.
صلوا أرحامكم و لو بالسّلام، يقول اللّه تبارك و تعالى: وَ اتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسائَلُونَ بِهِ وَ الْأَرْحامَ إِنَّ اللَّهَ كانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً «1» لا تقطعونها و كم كذا و كذا و فعلنا كذا و كذا، فإن معكم حفظة يحفظونها علينا و عليكم.
اذكروا اللّه في كل مكان فإنه معكم.
صلّوا على محمد و آل محمد فإن اللّه عز و جل يقبل دعاءكم عند ذكر محمد و دعائكم له و حفظكم إياه صلى اللّه عليه و آله و سلم.
__________________________________________________
(1) النساء: 1.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:213
أقروا الحار حتى يبرد فإن رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم قرب إليه طاعم فقال: اقرره حتى يبرد و يمكن أكله، ما كان اللّه عز و جل ليطعمنا النار، و البركة في البارد.
إذا بال أحدكم فلا يطمحن ببوله في الهواء و لا يستقبل الريح.
علموا صبيانكم ما ينفعهم اللّه به، لا تغلب عليهم المرجئة برأيها.
كفوا ألسنتكم و سلموا تسليما تغنموا.
أدوا الأمانة إلى من أئمتكم و لو إلى قتلة أولاد الأنبياء عليهم السّلام.
أكثروا ذكر اللّه عز و جل إذا دخالاتكم الأسواق عند اشتغال الناس فإنه كفارة للذنوب و زيارة في الحسنات و لا تكتبوا في الغافلين.
ليس للعبد أن يخرج في سفر إذا حضر شهر رمضان لقول اللّه عز و جل: فَمَنْ شَهِدَ مِنْكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ «1».
ليس في شرب المسكر و المسح على الخفين تقية.
إياكم و الغلو فينا قولوا إنا عبيد مربوبون و قولوا في فضلنا ما شئتم.
من أحبنا فليعمل بعملنا و ليتسن بالورع، فإنه أفضل ما يستعان به في أمر الدنيا و الآخرة.
لا تجالسوا لنا عائبا، و لا تمتدحوا بنا عند عدونا معلنين بإظهار حبنا فتذلوا أنفسكم عند سلطانكم.
ألزموا الصدق فإنه منجاة.
و ارغبوا فيما عند اللّه عز و جل، و اطلبوا طاعته، و اصبروا عليها، فما أقبح‏
__________________________________________________
(1) البقرة: 185.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:214
بالمؤمن أن يدخل الجنة و هو مهتوك الستر.
لا تعنونا في الطلب و الشفاعة لكم يوم القيامة فيما قدمتم، لا تفضحوا أنفسكم، عند عدوكم في القيامة، و لا تكذبوا أنفسكم عندهم في منزلتكم عند اللّه بالحقير من الدنيا.
تمسكوا بما أمركم اللّه به فما بين أحدكم و بين أن يغتبط و يرى ما يحب إلا أن يحضره رسول اللّه و ما عند اللّه خير و أبقى، و تأتيه البشارة من اللّه عز و جل فتقر عينه و يحب لقاء اللّه.
لا تحقروا ضعفاء إخوانكم فإنه من احتقر مؤمنا لم يجمع اللّه عز و جل بينهما في الجنة إلا أن يتوب، لا يكلف المؤمن أخاه الطلب إليه إذا علم حاجته.
توازروا و تعاطفوا و تباذلوا و لا تكونوا بمنزلة المنافق الذي يصف ما لا يفعل.
تزوجوا فإن رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم كثيرا ما كان يقول: من كان يتبع سنتي فليتزوج فإن من سنتي التزويج.
و اطلبوا الولد فإني أكاثر بكم الأمم غدا.
و توقوا على أولادكم لبن البغي من الناس و المجنونة، فإن اللبن يعدي.
تنزهوا، عن أكل الطير الذي ليست له قانصة و لا صيصية و لا حوصلة.
و اتقوا كل ذي ناب من السباع و مخلب من الطير، و لا تأكلوا الطحال فإنه بيت الدم الفاسد.
لا تلبسوا السواد فإنه لباس فرعون.
اتقوا الغدد من اللحم فإنه يحرك عرق الجذام.
و لا تقيسوا الدين فإن من الدين ما لا يقاس و سيأتي أقوام يقيسون و هم أعداء
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:215
الدين، و أول من قاس إبليس، و لا تحتذوا الملس فإنه حذاء فرعون و هو أول من اتخذ حذاء الملس.
و خالفوا أصحاب المسكر.
و كلوا التمر فإنه فيه شفاء من الأدواء.
اتبعوا قول رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم فإنه قال: من فتح على نفسه باب مسألة فتح اللّه عليه باب فقر.
أكثروا الاستغفار تجلبوا الرزق.
و قدموا ما استطعتم من عمل الخير تجدوه غدا.
إياكم و الجدال فإنه يورث الشك.
من كانت له إلى ربه عز و جل حاجة فليطلبها في ثلاث ساعات ساعة في الجمعة، و ساعة تزول الشمس حين تهب الرياح، و تفتح أبواب السماء، و تنزل الرحمة و يصوت الطير، و ساعة في آخر الليل عند طلوع الفجر فإن ملكين يناديان: هل من تائب يتاب عليه؟ هل من سائل يعطى؟ هل من مستغفر فيغفر له؟ هل من طالبي حاجة فتقضى له. فأجيبوا داعي اللّه و اطلبوا الرزق فيما بين طلوع الفجر إلى طلوع الشمس فإنه أسرع في طلب الرزق من الضرب في الأرض، و هي الساعة التي يقسم اللّه فيها الرزق بين عباده.
انتظروا الفرج، و لا تيأسوا من روح اللّه، فإن أحل الأعمال إلى اللّه عز و جل انتظار الفرج ما دام عليه العبد المؤمن.
و توكلوا على اللّه عز و جل عند ركعتي الفجر إذا صليتموها ففيها تعطوا الرغائب.
لا تخرجوا بالسيوف إلى الحرم، و لا يصلين أحدكم و بين يديه سيف فإن‏
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:216
القبلة أمن.
أتموا برسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم حجكم إذا خرجتم إلى بيت اللّه فإن تركه جفاء و بذلك أمرتم (و أتموا) بالقبور التي ألزمكم اللّه عز و جل حقها و زيارتها و اطلبوا الرزق عندها.
و لا تستصغروا قليل الآثام فإن الصغير يحصى و يرجع إلى الكبير.
و أطيلوا السجود فما من عمل أشد على إبليس من أن يرى ابن آدم ساجدا لأنه أمر بالسجود فعصى، و هذا أمر بالسجود فأطاع فنجا.
أكثروا ذكر الموت و يوم خروجكم من القبور و قيامكم بين يدي اللّه عز و جل تهون عليكم المصائب.
إذا اشتكى أحدكم عينيه فليقرأ آية الكرسي و ليضمر في نفسه أنها تبرأ فإنه يعافي إن شاء اللّه.
توّقوا الذنوب فما من بلية و لا نقص رزق إلا بذنب حتى الخدش و الكبوة و المصيبة. قال اللّه عز و جل: وَ ما أَصابَكُمْ مِنْ مُصِيبَةٍ فَبِما كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَ يَعْفُوا عَنْ كَثِيرٍ «1».
أكثروا ذكر اله عز و جل على الطعام و لا تغطوا فإنها نعمة من نعم اللّه ورزق من رزقه يجب عليكم فيه شكره و حمده.
و احسنوا صحبة النعم قبل فواتها فإنها تزول و تشهد على صاحبها بما عمل فيها.
من رضي عن اللّه عز و جل باليسير من الرزق رضي اللّه منه بالقليل من‏
__________________________________________________
(1) الشورى: 30.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:217
العمل.
إياكم و التفريط فتقع الحسرة حين لا تنفع الحسرة.
إذا لقيتم عدوكم في الحرب فأقلوا الكلام و أكثروا ذكر اللّه عز و جل، و لا تولوهم الأدبار فتسخطوا اللّه ربكم و تستوجبوا غضبه.
و إذا رأيتم من إخوانكم في الحرب الرجل المجروح أو من قد نكل (به) أو من قد طمع عدوكم فيه فقووه بأنفسكم.
اصطنعوا المعروف بما قدرتم على اصطناعه فإنه يقي مصارع السوء.
من أراد منكم أن يعلم كيف منزلته عند اللّه فلينظر كيف منزلة اللّه منه عند الذنوب كذلك تكون منزلته عند اللّه تبارك و تعالى.
أفضل ما يتخذه الرجل في منزله لعياله الشاة فمن كانت في منزله شاه قدست عليه الملائكة في كل يوم مرة، و من كانت عنده شاتان قدست عليه الملائكة مرتين في كل يوم و كذلك في الثلاث تقول: بورك فيكم.
إذا ضعف المسلم فليأكل اللحم و اللبن فإن اللّه عز و جل جعل القوة منها.
إذا أردتم الحج فتقدموا في شرى الحوائج ببعض ما يقويكم على السفر فإن اللّه عز و جل يقول: «و لو أرادوا الخروج لأعدوا له عدة».
و إذا جلس أحدكم في الشمس فليستدبرها بظهره فإنها تظهر الداء الدفين.
و إذا خرجتم حجاجا إلى بيت اللّه عز و جل فأكثروا النظر إلى بيت اللّه فإن للّه عز و جل مائة و عشرين رحمة عند بيته الحرام منها ستون للطائفين و أربعون للمصلين و عشرون للناظرين.
اقروا عند الملتزم بما حفظتم من ذنوبكم و ما لم تحافظوا فقولوا: «و ما حفظته‏

المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:218
علينا حفظتك و نسيناه
...

http://1957.almountadayat.com

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى